الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 عرس ودموع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همسات
عضو نجم
عضو نجم
avatar

انثى عدد الرسائل : 190
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 07/07/2008

مُساهمةموضوع: عرس ودموع   السبت سبتمبر 27, 2008 11:11 pm

عرس و دموع
ذاك المساء انطلقت الأعيره الناريه تدوي في السماء ،لمع وميض الطلقات و تعالت الصيحات.ثم ساد الصمت لفترة و الكل حضور في الانتظار،واخترقت أصوات الأجراس هذا السكوت تعلن بدء عرس جديد.
دائما ما تكون لدى أهل العريس مشاعر مختلطة أتفرح الأم بأن كبر ابنها و صار عريسا أم تحزن لأنه من الآن فصاعدا سيكون بعيدا عنها ،لن توقظه كل صباح، وسيغيب من ملأ البيت نورا بوجهه الوضاح،من سيدخل عليها مطبخها يشتهي تلك الأكلة أو ذاك؟!
(الا من حين للآخروذلك لا يكفيها) ؛لكن سرعان ما تصفي مايعكر عليها فرحتها؛فهو سيظل فرحتها،وسيضفي على البيت نورا على نور بالأحفاد؛فتدخل على ولدها و هو يقضي لحظات في تلك الغرفه التي سيتركها قريبا ؛و تضمه الى حضنها وتقبله ،تفر دموع الفرح من عينيها.
أما الوالد فينقل لعريس البيت النصائح و يوصيه بالتحلي بالتحمل والصبر على صعوبات الحياه ومصائبها.
ثم في المساء تنتشر الأضواء و تنطلق الألحان ويسارع الأهل مباركين مهنئين ؛وهذه هي طقوس العرس.
لكن عرسنا اليوم مختلف بالتأكيد. أسرع كل أهل البلده الى بيت "عريس البلده". كل ملامح العرس مختلفه فقد جاء العرس فجأه و أختير العريس على غرة منه ،فلم يكن هو نفسه يدري أنه في المساء سيتوج "عريسا للسماء"
ولم يعرف أي من الحضور ماذا يقول؟! لذا الدعاء قبل البكاء ؛لم تجد الأم ما يصبرها و يكون لها سلوانا؛فدخلت حجرة ابنها التي تركها ولكن تلك المره للأبد؛وهي التي لم تقدر أن تقبله"قبله وداع". لم تتمالك نفسها رغم أن ابنها-كما يقول كل الناس-:"عريس الليله" لحظات تجري دموعها سيلا و أخرى تتجمد في مقلتيها حزنا.
وها هو الأب اليوم بدلا من أن ينصح ابنه العريس ينصح نفسه بالتحمل و التصبر.
لكن ما يعزي الكل أن اليوم عرس أي عرس ،انه "عرس الشهيد" فصبرا صبرا أم الشهيد.......
أتحزنين لبعد اللقاء؟... ؛لا و الله انه ليلتقين بخير البشر...
أم لأنه لم يعد يسكن معك؟!...انه ليسكن في خير مكان،وخصصت له احدى درجات الجنان.....
لم الرثاء؟! و اليوم عرسه ....؛لم البكاء؟! وهو لم يمت.........
قال تعالى:"و لا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون"
وليس الشهيد فقط من يمت دفاعا عن وطنه؛قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم):من قتل دون ماله فهو شهيد ومن قتل دون أهله فهو شهيد ومن قتل دون دمه فهو شهيد و من قتل دون وطنه فهو شهيد. (وفي روايه أخرى:من مات دون عمله فهو شهيد)
فهل كل منا يحلم بأن يكون له عرس الشهيد؟!
متى أصبح ذاك حلم كل شاب ،سيغير ذلك بالتأكيد من واقعنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عرس ودموع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مستقبلنا الثقافي :: سحر البيان-
انتقل الى: