الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 " الامبراطور "... أولى قصصى فى الأجازة ... هههه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdelrahman_eldeeb
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 502
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: " الامبراطور "... أولى قصصى فى الأجازة ... هههه   السبت يونيو 27, 2009 9:37 pm


الإمبراطور

ظلامٌ دامس لم يجرؤ شيءٌ على ان يضايقه سوى شعاع ضوءٍ ينساب من ثقب أوجده الزمان فى أحد جدران الغرفة ، سكونٌ مطبق لا يقطعه سوى صوت ارتطام قطرات الماء المتساقطة من صنبور مياه انتهى عمره منذ زمن سحيق ، وهناك فى أحد الأركان على الأرضية الصلبة يجلس آدمى ساندا ظهره الى الحائط ، يداه متشابكتان خلف رأسه فى محاولةٍ لتخفيف قسوة الحجر على رأسه ، تضاريس وجهه تحكى ألف ألف قصة ، ووميض عينيه الخافت ينبئ أن صاحبه ليس كباقى البشر ، كان نظره معلق بالسقف وكأن هناك حبل خفى تدلى من سقف الغرفة حتى رأسه فأجبره على هذه الوضعية الثابتة التى لا تتغير ، الا ان الأمر لم يكن كذلك ، فقد كان يشاهد فى سقف الغرفة أياما خلت ، وذكريات مرت ، كان ينظر الى ذاك السقف الخالى فيرى فيه صور حياته قبل أن يرمى به الزمان الى هنا .
بدأ حياته وهو لا يملك قرشا واحدا ، إلا انه صار بعد عشر سنوات أغنى رجل فى البلاد ، كان رجل أعمال ذائع الصيت ، حياته كانت شديدة المثالية ، ثروة لا تقدر ، زوجة فائقة الجمال ، أبناء شديدو النجابة ، طائرة ٌخاصة تقله من بلد الى أخرى ، و منصب سياسى جعله فى طليعة الكوادر ، كان يصاحبه دوما ًفى تحركاته موكب كبير من رجاله ، المرور يتوقف حتى يمر موكبه ، طلباته كلها مجابة ، باختصار كان ملكا متوجا فى بلده .
الأيام تمر وثروته فى اتساع ، آلاف من البشر يتملقونه ، الكل يرجو رضاه ، كان يسمع فى اليوم الواحد ملايين عبارات الثناء والمديح والتعظيم والتبجيل ، أينما حل يتسابق رجاله فى خدمته ، فالكل يتمنى قربه ، زوجته تعشقه بجنون ، كانت تعيش حياتها لإرضائه ، فهى تعلم انه كلما رضى كلما استمرت عطاياه وهداياه ...
" آتشووووو " عطسة خرجت منه فأوفقت شريط الذكريات لحظات ، تسربت ضحكة حسرة رغما عنه ، فقد تذكر عندما كان يلقى كلمة فى أحد الاجتماعات الكبرى لشركاته ، وعطس ، فإذا بأكثر من ألف رجل فى وقت واحد يصيحون " يرحمكم الله " ، يومها انتفض من ردة فعلهم و وترك الاجتماع وغادر ، فى اليوم التالى وجد على مكتبه رسالة اعتذار من مدراء الشركات وموظفيها على الجرم الذى اقترفوه فى حق سيادته فى الاجتماع ، وتمنيات بأن يغفر لهم هذه الهفوة التى لن تتكرر ...
ثم بدأ فى تذكر ما أوصله الى ماهو فيه ، ظهرت صورتها واضحة أمام عينيه ، كانت فاتنة متفجرة الجمال ، أرادها ، لم يكن يبالى بأنه متزوج ، ولم يكن يكترث لفكرة الحلال والحرام ، كان يؤمن بأنه إذا أراد شيئا فلا بد أن يحصل عليه ، هكذا علمته الثروة ، المال يشترى أى شيء ، حتى انه يشترى من صنعه ، بدأ فى التنفيذ على الفور ، لم يكن يعلم أن الأمور ستتخذ هذا المنحنى ، إعترضت ، فكانت صدمته شديدة ، أهبلت هذه المرأة ؟ّ! ألا تعلم من أنا ؟! فى حياته لم يسمع كلمة "لا" من أحد ، لم يجرؤ إنسان قبلها أن يقولها فى وجهه ، كان على يقين بأنها ستعود الى رشدها فى يوم من الأيام وستوافق ، الا انه لم ينل منها إلا لاءاتٍ جديدة ، فاستشاط غضبا وثورة ، وببساطة أرسل أحد رجاله ليقتلها ، نعم هى تستحق القتل ، لقد اجترأت على ان تقول لا فى وجهى ، انها تستحق ان تقتل ألف مرة .
لم يكترث كثيرا عندما علم بان القاتل سقط فى يد الشرطة ، هو يعلم انه أحد رجاله الأوفياء ، ويوقن بأنه لن يفضحه أبدا ، وحتى لو فعل " من يجرؤ على المساس بى ؟! ، من يستطيع أن يتهمنى ؟! الكل يعلم من أنا ، والكل يدرك عاقبة إغضابى . انا الامبراطور ، والكل تحت قدمى ، لقد اعترضت فقتلتها ، لم آخذ أكثر من حقى ... "
كانت كلها كلمات تدور فى عقله حينها ، لم يكن يدرك أنه سيعيد ترديدها حرفيا وهم يقتادونه مكبلا ، كان كالدجاجة المذبوحة تنتفض بعنف ، رموه بهذه الغرفة اللعينة ، وهو يصيح بوجوههم ، كان على يقين بأنهم سيدفعون ثمن فعلتهم غاليا ، ولم يكن لديه أدنى شك أن ما يحدث ليس إلا خطئا سيتداركه مخطئوه ، كانت الجرائد تصل اليها فى زنزانته ، فيقرؤها وهو يشتعل غضبا ، من كانوا يكتبون فيه قصائد الشعر بالأمس ، صاروا الآن يقطعون فى لحمه هجاءا و سبا ، هؤلاء الملاعين سأريهم عندما أخرج ، لن يفلتوا من قبضتى ، وسيدفعون الثمن غاليا ...
كان يتعجب كل يوم يمر عليه لم لم يخرج حتى الآن ، لا بد أن فى الأمر خطئا ، دخل عليه الحارس فى يوم من الأيام واخبره بأنه سيخرج من زنزانته غدا ، تهللت أساريره ،" نعم كنت أعلم ذلك "، الا ان الحارس أسكته بغلظة ليخبره بانه سيخرج لأنه سيذهب الى المحكمة ، فى قاعة المحكمة جماهير غفيرة تحتشد ، تستمر المداولات ، وتكشف الفضائح المخزية ، يجلس فى القفص يعلم أن كل هذا سينتهى قريبا ، سيعلمون خطئهم قريبا ، أيامٌ تمر وتمر ، نطق القاضى بالقرار " تحال أوراقه للمفتى " ، هههههه ، من داخله كان يضحك سخرية من هذا القاضى الأحمق ، يظن نفسه قادرا على الحكم على بالاعدام ، يالسذاجته ، المفتى يؤيد الحكم ، تزداد سخريته الداخلية ، المفتى أكثر حمقا من القاضى ، حكم القاضى بالاعدام ، ينظر الى القاضى ، ومن داخله يتوعد بأنه سيقضى عليه ، فقط عندما ينتهى من هذه اللعبة السخيفة التى طالت قليلا ، لكنها افتربت على الانتهاء ، هو يدرك ذلك ، كان من المفترض أها انتهت أصلا ، لا ضير فليصبر قليلا .
صوت جلبة شديدة قطع حبل أفكاره ، واوقف شريط ذكرياته ، ارتباك شديد على وجوه الحراس ، هو يعلم ان اليوم هو اليوم الذى قرر القاضى اعدامه فيه ، لكنه يعلم انها تمثيلية ، لا أحد يجرؤ على الاقدام على هذا ، فـُتِـحَ باب الزنزانة ، دخل الحراس ، امسكوه من ذراعيه واقتادوه ، كان يصيح فى وجوههم " أيها الأغبياء الصعاليك ، الى اين تأخذونى " دخلوا به الى غرفة ضيقة ، حبل يتدلى من السقف ، الا انه هذه المرة لم يكن خفيا، صعدوا به السُلـَّم المؤدى الى الحبل
- " ماذا ، أنتم لا تفهمون شيئا ، أتدركون ماتفعلونه ، لن اترككم ، عندما أخرج ساقضى عليكم واحدا واحدا ، سأجعلكم تعضون أصابعكم ندما ، ايها المجانين انها لعبة ، نعم لعبة ، القاضى يقول ما يقول هو أحمق ، المفتى يقضى بما يقضى هو أحمق آخر فى قافلة الحمقى ، لكن لا أحد يقدر على المساس بى أنا الامبراطور ، أنا الملك ، انا من أستطيع أن أسحقكم بلحظة واحدة ، انا أَقتـُـل لكن لا أُقتَـل "
الحبل يلتف على رقبته ، الظابط يعطى الأمر بالتنفيذ ، الملك لا يتوقف عن الصياح والوعيد والتهديد ، و ....
" سقط الامبراطور "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.3abdelra7man.blogspot.com
dr_coval
عضو نجم
عضو نجم
avatar

انثى عدد الرسائل : 319
العمر : 30
الموقع : اللهم ارزقني حسن الخاتمة
تاريخ التسجيل : 16/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: " الامبراطور "... أولى قصصى فى الأجازة ... هههه   الأحد يونيو 28, 2009 1:42 am

ماشاء الله عليك
تسلم ايديك

ok
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
النجمة الصامدة
المدير العام
avatar

انثى عدد الرسائل : 242
تاريخ التسجيل : 27/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: " الامبراطور "... أولى قصصى فى الأجازة ... هههه   الأحد يونيو 28, 2009 9:28 pm


كما أخبرتك
البداية راقتني جدا

لكني لم أرَ في الأحداث بعد ذلك
التشويق الذي اعتدته في حرفك

ربما لأني وجدتها تحكي ما يحدث الان في قضية هشام طلعت مصطفى
فكانت الاحداث ليست بالجديدة علي

لا أدري حقا
لكني ما وجدت فيها منك سوى خفة الوصف والتنقل بين الأحداث وسمو المبتغى من القـَصص

ولكن بما أنها الأولى في الاجازة
فسنتنازل عن كل نقد هذه المرة
Very Happy

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.somood.blogspot.com
abdelrahman_eldeeb
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 502
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: " الامبراطور "... أولى قصصى فى الأجازة ... هههه   الإثنين يونيو 29, 2009 12:36 am


كوفل
الله يسلمك
شكرا للمرور
*********
جهاد
هذه القصة كتبتها لأكسر الحاجز السميك الذى تكون بينى وبين قلمى بفعل لعنة الامتحانات ، لم أتوقع أن تكون بنفس مستوى قصصى السابقة ، لكنى راض ٍ عنها كبداية ، أتفق معك بأنها خالية من التشويق ، انا فقط أردت أن اتناول الجزء النفسى الذى لا نراه فى الأخبار ، وكما أخبرتك سابقا ، أنا بالفعل أسعد بالنقد أكثر من سعادتى بالمديح ...
جزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.3abdelra7man.blogspot.com
السنبلة المستظلة
عضو نجم
عضو نجم
avatar

عدد الرسائل : 291
تاريخ التسجيل : 05/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: " الامبراطور "... أولى قصصى فى الأجازة ... هههه   الأحد يوليو 05, 2009 11:35 pm

سلم يمنيك ...
بارك الله فيك ..
.............
ذكرتني بالآية الكريمة ( ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون ، إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار ، مهطين مقنعِي رؤسِهِم ، لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتُهم هواء)
صدق الله العظيم
.................
أمسيت بإذن الله مؤمنا راضيا
و
دمت مبدعاااااااااااااااااااا !!!
..............
في أمان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abdelrahman_eldeeb
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 502
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: " الامبراطور "... أولى قصصى فى الأجازة ... هههه   الإثنين يوليو 06, 2009 3:41 pm

جزاكم الله خير
شكرا لإطرائك ...
دمت بخير
**********
"" ذكرتني بالآية الكريمة ( ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون ، إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار ، مهطعين مقنعِي رؤسِهِم ، لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتُهم هواء) ""
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.3abdelra7man.blogspot.com
تبع اللى تبعه
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 40
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 26/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: " الامبراطور "... أولى قصصى فى الأجازة ... هههه   الإثنين يوليو 06, 2009 5:27 pm

جزاك الله خيرا على هذه القصة الرائعة

واتمنى ان تكون بداية ..............

ليعود المنتدى الى نشاطه المعهود


وقبل الوداع اسألكم الدعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
السنبلة المستظلة
عضو نجم
عضو نجم
avatar

عدد الرسائل : 291
تاريخ التسجيل : 05/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: " الامبراطور "... أولى قصصى فى الأجازة ... هههه   الإثنين يوليو 06, 2009 5:49 pm

أعتذر عن هذا الخطأ الإملائي- في الآية الكريمة - ... حقا لم أنتبه له
جزاك الله عني خيرا
دمت بخيرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abdelrahman_eldeeb
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 502
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: " الامبراطور "... أولى قصصى فى الأجازة ... هههه   الثلاثاء يوليو 07, 2009 3:43 am


أنس
ربنا يعزك حبيبى
ده من ذوقك ...
وربنا يستجيب دعائك
آمين
********
السنبلة
معذرة ... أنا صححت عشان دى آية بس ....
وجزاكم مثله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.3abdelra7man.blogspot.com
 
" الامبراطور "... أولى قصصى فى الأجازة ... هههه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "عقدة البدري" تهدي الحدود اللقب الثاني
» الشبل الصغير الشيخ " مؤمن أسامة " وخطبة بعنوان " وصف الجنة "
» " أرواح بريئة " تحلق فوق سماء المغار
» زيارة"جميلة عفيف"لجماعة أولاد حسون محطة استراتيجية لتجاوز الأزمة
» قرية يعبد " محافظة جنين"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مستقبلنا الثقافي :: سحر البيان-
انتقل الى: