الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 بداية اللقاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفيلسوف الصغير
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل : 29
تاريخ التسجيل : 02/02/2010

مُساهمةموضوع: بداية اللقاء   الأربعاء يونيو 30, 2010 8:07 pm

بداية اللقاء
بينما كان الفيلسوف الصغير جالسا منتظرا طلوع فجر يوم الاربعاء المقابل للثلاثين من شهر يونيو لعام الفين وعشرة من ميلاد السيد المسيح وكان في حالة من حالات الحزن المتكرر والياس المستمر والتفكير المتشائم في حياته الدنيا ودموعه التي تغلبه من ساعة لاخري بل من دقيقة لاختها نتيجة خوفه من مستقبله القريب والبعيد فالقريب من ظهور نتيجة اختباراته الجامعية والبعيد كحياته كشاب فهو يريد ان يعمل وينجح ويتزوج واضافة الي ذلك الخوف احساسه باحتقار الناس اليه ونظراتهم اليه نظرة الشاب الفاشل التافه الذي لا يقدر مسئولياته فكيف سيقدر مسئوليات غيره
فبينما هوعلي هذا الاحساس وتلك المشاعر اذ اخذته سنة من النوم كانت بمثابة طريق الامل اليه وبداية صراط الالف ميل حيث جاءت فتاة جميلة لطيفة بل هي حور عين اذا نظرت الي وجهها فاذا هو البدر ليلة التمام واذا نظرت لعينيها ستجد فيهما اتساعا وحسنا نعم فهي نجلاء العين والاسم واذا استمعت اليها وجدت سحر البيان وعذوبة الكلمات وسلاسة الافكار نعم فهي ايضا نجلاء الحسن والبيان فعندما نظر اليها الفيلسوف اخذته بسحر عينيها وانسته لثواني معدودة ما كان يشعر فيه وما يحس به ثم عاد مرة ثانية وافاق فحالته قوية الاحكام علي نفسه وعقله وقلبه فخاطبها قائلا من انت ؟ وما الذي جاء بكي؟
فقالت متبسمة بثغرها الدقيق: انا نجلاء جئت اليك يافيلسوفي حتي اشاركك امالك واحلامك واخفف عنك احزانك والامك.
فقال لها كيف عرفتيني؟ وكيف بدا لي اسمك واضحا جليا كاني اعرفك؟
فقالت مزيلة التعجب والاستغراب عنه :وكيف لا اعرفك؟ وكيف لا تعرفني؟ الا تعلم ان الارواح المتوافقة المعاني المتشابهة الاحلام تتقابل فتتناصح فيما بينها فانا اعرفك كما اعرف نفسي فانت الفيلسوف الصغير محب العلم ذو عقل راشد وتفكير واسع وهدف نبيل عظيم ولما لا؟ وانت تريد ان تقرب البعيد وتزيد من قوة القريب تعشق الادب والادباء تدعو الي التوسط والاعتدال تسعي الي النجاح في الدنيا والجنة في الدار الاخري
فقال لها كانه يضحك من قولها ويتعجب من كلامها بصوت ينم علي ياْس وماذا ينفع ما تعرفيه عني ؟ اذا كانت احلامي وامالي في صندوق مغلق في اعماق نفسي لا يشاركني فيها احدا فلا بعيدا سامعا ولا قريبا ناصحا فهل تجدي بعد ذلك من مبرر لفتح باب الامل او علي الاقل تنسمه وتذوقه؟
قالت :نعم فانا معك الان لهذا السبب. فهل تقبل ان اشاركك اهدافك وانصح لك تصرفاتك واكون لك صديقة لك في طريقك علي ان تزيل احزانك وتخرج من همومك والامك؟
فقال له مبتهجا فرحا وكيف لا اقبل؟ ولكن كيف ومتي سنتقابل؟
قالت :سنتقابل خفية من الناس خارجين عن حدود هذه الحياة سنتقابل حلما ونعيش فيه وقتا وسيستمر دوما الي اجل معلوم في اللوح محفوظ عند انتظارك طلوع الفجر الصادق في نهاية كل يوم ثلاثاء من كل اسبوع للحظات محدودة ودقائق معدودة
فاذا المؤذن ياذن ويقول الله اكبرالله اكبر
فاذا بنجلاء تذهب وتترك الفيلسوف الصغير حتي يفيق ويستعد لصلاة الفجرغير متناسي تلك الدقائق املا ان يجري الاسبوع وياتي يوم الثلاثاء القادم فيلتقي معها ثانية مستمتعا بحديثها وكلماتها العذبة الجميلة ولكن اللحظات الجميلة لابد ان تكون دقائق معدودة ليزيد الشوق اليها ويستمتع الانسان بها.
والي هنا تنتهي الحكاية الاولي من حكايات حديث الثلاثاء وكانت بعنوان بداية اللقاء مع نجلاء العين والبيان .
الفيلسوف الصغير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Brave_Dentist
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى عدد الرسائل : 2
العمر : 28
الموقع : مقامى حيث اقامنى ربى
تاريخ التسجيل : 05/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: بداية اللقاء   الخميس يوليو 01, 2010 9:22 pm

جميل جدا
واجمل ما فيه التعبيرات والالفاظ
سلمت يداك

بس ممكن التنسيق بقى عشان يضيف اشراق للموضوع
والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بداية اللقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: مستقبلنا الثقافي :: سحر البيان-
انتقل الى: